بالفيديو .. آخر مزاعم الحوثيين حول مقتل علي عبدالله صالح واتهامهم أحد المقربين منه

مشاهدات

كشف إعلامي وناشط سياسي، موالي لجماعة الحوثي الانقلابية، تفاصيل جديدة مفاجأة عن قاتل الرئيس الراحل، على عبد الله صالح.

وزعم محمد العماد، مالك صحيفة وإذاعة وقناة “الهوية” الفضائية، إن الرئيس الراحل علي عبدالله صالح قُتل على يد قائد حراسته الشخصية العميد طارق صالح فجر 4 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وأضاف العماد، إن “العميد طارق صالح قتل عمه علي عبدالله صالح بتنسيق مع التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن”.

وأدعى العماد في مقطع فيديو من مقر قناته وسط صنعاء، أن “طارق محمد صالح كان متواجدا بجوار عمه حتى فجر يوم 4 ديسمبر وهو من هرب مقطع الفيديو الخاص بوصيته الأخيرة لأهله وشعبه”.

وأكد أن “طارق صالح تمكن من تهريب نفسه من وسط حي شارع مقديشو عبر نادي بلقيس إلى منطقة حدة ثم الالتقاء باللواء محمد القوسي ومغادرة صنعاء”.

وزعم العماد أن “طارق صالح اشترى حياته بموت عمه، بطلب من الإمارات وبخطة منسقة مع نجل صالح الأكبر أحمد وشقيقه عمار”.

وأشار إلى أن كل أفراد الحماية الجسدية لـ”صالح” وحراسة منزله ومساعديه تم القبض عليهم على قيد الحياة، وأن كل من كان في المنزل ماعدا “علي عبدالله صالح” كانوا على قيد الحياة وسليمين، في إشارة إلى اغتياله بخطة إماراتية بالتنسيق مع “طارق صالح”، حسب تعبيره.

ويسعى العماد من نشر هذه الفبركات إلى التشكيك بالعميد طارق صالح الذي يقود حربا شرسة ضد مليشيات الحوثي في الساحل الغربي وعلى مداخل مدينة الحديدة .

وتناقض هذه الرواية الرواية التي دأبت ميليشيات الحوثي وإعلامها على فبركتها بمقتل صالح في منطقة بضواحي صنعاء اثناء محاولته الهرب وتصويرهم لجثته في تلك المنطقة .

اترك تعليقاً